علامات الساعة التي وقعت وتحققت حتى الان تعرف عليها

تحدث بعض الأمور في حياتنا اليومية، وإن تسأل البعض منا عن سبب وقوعها وحدوثها بيننا، يفسرونها أنها من علامات يوم القيامة الصغرى، التي تسبق علامات يوم القيامة الكبرى، والتي يحدث بعدها يوم القيامة، ونهاية تلك الدنيا، ويتبقي شيء واحد فقط،...إظهار موضوع علامات الساعة التي وقعت وتحققت حتى الان تعرف عليها

تحدث بعض الأمور في حياتنا اليومية، وإن تسأل البعض منا عن سبب وقوعها وحدوثها بيننا، يفسرونها أنها من علامات يوم القيامة الصغرى، التي تسبق علامات يوم القيامة الكبرى، والتي يحدث بعدها يوم القيامة، ونهاية تلك الدنيا، ويتبقي شيء واحد فقط، وهو الحساب من الله على ما فعل الإنسان من خير أو شر، وأمامه أمر واحد ينتظره إما دخوله إلي جنة الخلد الذي يخلد فيها أبدا، وإما أن يدخل النار والعذاب الذي ينتظره حتما لا مفر منه.

والجميع يتساءل هل بالفعل ظهرت علامات يوم القيامة الصغرى بين الناس، حيث أن البعض منها أصبح ظاهر كعين الشمس، مثل:-
• ناطحات السحاب.
• ظهور المباني العالية والشاهقة.
• كثرة القتل، حيث أصبح هين في تلك الأيام.
• كثرة الزنا وأصبح البعض يعلنه جهرا أمام أعين البعض، ويتفاخرون به.
• عدم معرفة أسباب القتل، فاليوم المقتول لا يعرف لماذا يقتل.
• أباحة الربا، مع أن الله حرمه في أكثر من آية قرآنية وحديث شريف.
• ملابس المرأة اليوم أصبحت مثل ما قال عنها الرسول الكاسيات العاريات، والمميلات المائلات، والذين يرفعون شعورهن كأسمنة البخت.
• كثرة سماع الأغاني والمعازف.
• شرب الخمور بصورة علنية كما في الأيام الحالية.
• ظهور النار التي يصل ضوئها إلي بلاد الشام، وهذا ما حدث بالفعل في أنفاق مكة المكرمة.
• مرور الشهور كالأيام، الأيام كالساعات، والساعات كالدقائق، والدقائق كالثواني.
• خروج الزوجة من بيتها حتى تعين زوجها على المعيشة.
• انتشار الكذب.
• عقوق الوالدين.
• صلة الأرحام.
• حدوث ظواهر طبيعية مثل (كسوف الشمس، والخسوف، والفيضانات، وانقلابات المناخ).
• الموت بغتة.
” تلك كانت العلامات الصغرى ليوم القيامة، والتي توضح أن يوم القيامة آت لا ريب فيه، لذا على الإنسان أن يسارع في عمل الأعمال الصالحة، ويتجنب الفواحش ما ظهر منها وما بطن، حتى يفوز بالجنة، وينجو من عذاب النار”.