ارادوا ان يشاهدوه ماذا يحدث فى القبر للميت فقاموا بوضع كاميرات مراقبه بداخل القبر فشاهده صدمه ! شاهد ماذا وجدوا

إن من أكثر الأمور المحيرة للكثير من الناس هو التأكد من حدوث عذاب القبر، وهل بالفعل هو من الأمور الحقيقة التي يمر بها الإنسان بعد مماته أم لا، ولكن هذا ليس من شأن المؤمنين الذين يؤمنون بالله ورسوله، حيث أن...إظهار موضوع ارادوا ان يشاهدوه ماذا يحدث فى القبر للميت فقاموا بوضع كاميرات مراقبه بداخل القبر فشاهده صدمه ! شاهد ماذا وجدوا

إن من أكثر الأمور المحيرة للكثير من الناس هو التأكد من حدوث عذاب القبر، وهل بالفعل هو من الأمور الحقيقة التي يمر بها الإنسان بعد مماته أم لا، ولكن هذا ليس من شأن المؤمنين الذين يؤمنون بالله ورسوله، حيث أن المؤمنين يؤمنون باليوم الآخر، وما يحدث في القبر، ويسعون جاهدين للنجاة من عذاب القبر، ولا يعرفون تشكيك في هذا الأمر نهائيا، ولكن الكافرون، والآخرون الذين يردون تشكيك في هذا الأمر، وبعد مجالسة بعض من العلماء معا، تجمعوا على فعل شيء محدد سيعلمون منها أن كان يحدث عذاب في القبر، أم لا، ومتا الذي يمر به الإنسان بعد أن يتم دفنه، وبعد ما تتحلل جثته.

إن تلك الحادثة تعود إلي عام 1999، وكان شخص مسلم قد توفي، وهنا جاءت الفكرة لهؤلاء العلماء، حيث قاموا بوضع كاميرا في القبر مع الرجل المسلم حين يتم دفنه، وهذا الذي الشخص الذي كانوا يرقبونه من ضمن الأشخاص الأخرى، لأنهم يردون أن يعرفوا ما يحدث في داخل القبر، وبالفعل تم تركيب الكاميرات في القبر، وفي اليوم الثاني لفحص الكاميرات حتى يعرفوا ما الذي حدث وما الذل احتواه شرائط الكاميرات، ولكن عندما قاموا إخراج الكاميرات من القبر تم إيجاد الكاميرات متفحمة تماما، ولم تقوم بتسجيل أي شيء نهائيا، وأن الجثة التي قاموا دفنها لم يصيبها أي شيء ولم تتأذي من الانفجار للكاميرات، ولا من النيران التي حدثت، ولكن لا شيء يعلم ما هو المصير الذي ينتظر هؤلاء العلماء لتدخلهم في شئون الله عز وجل.

" يوجد بعض من الأمور الآلهية التي على الإنسان أن لا يتدخل فيها نهائيا مهما كان الأمر".