عثروا على صورة هذه العائلة في مقبرة وبجوارها طلاسم وبعدها بأيام قليله حدثت الصدمه

عالم الجن والسحر مليء الألغاز، والقصص الغريبة التي عند سردها، قد تجعلك أن تشعر بأنك داخل فيلم رعب، ولكن هي تلك الحقيق، فكثيرا من ضعاف النفوس قد يلجئون إلي الدجالين،و المشعوذين الذين يسحرون ويستخدموا الجن في القيام بأعمال تصيب الإنسان...إظهار موضوع عثروا على صورة هذه العائلة في مقبرة وبجوارها طلاسم وبعدها بأيام قليله حدثت الصدمه

عالم الجن والسحر مليء الألغاز، والقصص الغريبة التي عند سردها، قد تجعلك أن تشعر بأنك داخل فيلم رعب، ولكن هي تلك الحقيق، فكثيرا من ضعاف النفوس قد يلجئون إلي الدجالين،و المشعوذين الذين يسحرون ويستخدموا الجن في القيام بأعمال تصيب الإنسان بالأمراض، أو يربط الإنسان عن الزواج، أو يفشل في العمل، وتلك الحالات هذه الأعمال تغضب الله ورسوله.

ويتجه المشعوذين في القيام بتلك الأعمال عن طريق الكتابة على الصور بطلاسم معينة، وكلمات مش مفهومة، ووضعها في المقابر، و هذا الذي حدث مع تلك العائلة، حيث وجد أحد المارة صور لعائلة كاملة، مكونة من الزوج والزوجة، وابنتهما، وتلك الصور كان مكتوب عليها بعض الكلمات الغير معروفة، والطلاسم، والتي يتضح من خلالها أنها من أعمال أحد الدجالين والمشعوذين، بغرض إلحاق الضرر لتلك العائلة، عن طريق السحر، حيث الهدف من ذلك السحر هو التفريق بين الزوج والزوجة، والسحر بغرض الموت والهلاك والمرض لتلك الطفلة البريئة أبنتهما.

ولكن ما حدث بعد عدة أيام كان بمثابة الفاجعة التي لحقت بتلك العائلة، وقد تم نشر تلك الصور على جميع مواقع التواصل الاجتماعي، حتى أن تفسير تلك الكلمات هي الموت المحقق لتلك العائلة، والغرض من نشر تلك الصور، هو التنبيه، وتوعية تلك العائلة، حتى يتخذوا حذرهم من الوقوع في خطأ، ولأن السحر المستخدم في تلك الصور والتي تم إيجادها في المقابر، تهدف لحدوث الهلاك لتلك العائلة، والذي قام بتلك الأفعال، هو من الشخصيات ذات النفوس المريضة .
" الجن والسحر واستخدامهم في إيذاء الآخرين، من أكثر الأفعال التي يبغضها الله، لأن الجن والأنس خلق لعبادة الله، ولا يجوز تسخير الجن في إيذاء الآخرين، وإلحاق الضرر لهما، ولهذا على الإنسان أن يستعين بقراءة القرآن والبعد عن كل ما يغض الله عز وجل".