تعرف لاول مره الكشف عن المكان الحقيقي لقوم يأجوج و مأجوج

اعلان1


الدكتور مصطفي محمود من العلماء الذين أغدقوا على العالم بعلمهم وقاموا بإنارة الطريق الصحيح للناس، ومن أكثر الأمور التي كانت ومازالت تشغل بال الكثيرين هو مكان قوم يأجوج ومأجوج، والذين بظهورهم نعرف أنها من علامات الساعة الكبرى، فإنهم كما قال الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم، أنهم يأكلون اليابس والأخضر، وحذرنا منهم في أكثر من آية قرآنية وحديث نبوي شريف.

والكثير من العلماء يبحثون ولم يكنوا عن معرفة المكان الذين يختبئون فيها قوم يأجوج ومأجوج، ولكن العالم الجليل والكاتب مصطفي محمود، استطاع أن يعلمنا عن مكانهم، حيث قال الرسول (ص)، أن الساعة لا تقم إلا بخروج قوم يأجوج ومأجوج، وخروج الدابة، وطلوع الشمس من مغربها، وحتى أن تكتمل عشر آيات من علامات الساعة.

حيث قال الكاتب مصطفي محمود عن مكان يأجوج ومأجوج، أن العلماء المصريون القدامى تحدثوا عن ذي القرنين، وقالوا عنه أنه رحال، وأخذ يجوب أقصي اليمين وأقصي الشمال، وأن مكان يأجوج ومأجوج في أقصي الشمال، في شمال سيبريا، وهذا ناتج عن تلك الخرائط في أطلس في تاريخ الإسلام، وعمرها الآلاف من السنين، وقال أن ذي القرنين من معجزات الله عز وجل، ولكن العلماء قاموا بوضع هذا المكان افتراضيا من الأحاديث التي تكلمت عن ذي القرنين، في الآية وحتى إذا بلغ مطلع الشمس، وأن الشمس هناك ثابتة، وهذا يوضح أن ذي القرنين يوضح أنه كان في موضع الشمس القطبية، وهناك قالوا العلماء أن هذا هو مكان قوم يأجوج ومأجوج، وأنه رأي مقنعا إلي حد ما.
" العلم استطاع أن يجعل الإنسان يكتشف بعض المعلومات التي كان يظل سنوات كثيرة يبحث عنها، ولكن تظل أسرار الكون هي علم الخالق عز وجل، ومهما استطاع الإنسان أن يعرف، لأن تلك هي قدرة الخالق عز وجل".

تصفح المزيد...