دخلت على ابنها فوجدته يشاهد أفلام إباحية فشاهد ما رد الام وماذا فعلت ! صادم

اعلان1


الأم لها قلبها هو الأداة التي تشعر من خلالها بوجود خطر حول أبنائها أم لا، وتلك الأم تؤكد صدق ما نقول، حيث أن القصة التي بداخل ذلك المقالـ تؤكد أن الأم لها كثير من الدلائل التي تشعر من خلاله من وقوع أبنائها في الخطر، حيث روت تلك الأم أنها كنت نائمة وشاهدت كابوسا جعلها تقوم مفزوعة من النوم، وشاهدت من خلاله ،أن أبنها يقوم بإشعال أعواد الكبريت، وعيناه مملوءة بالنار، خافت وقامت من النوم مفزوعة وأرادت أن تشاهد أبنها، وتطمئن عليه، ذهبت إليه في غرفته، وجدته جالس على شاشة الكمبيوتر وعندما شاهدها، قام بعكس الشاشة، شعرت بالخوف حيال أبنها وحيال ما يشاهده، لم تلفت انتباهه، وقمت بمراقبته، من الشاشة الزجاجية للغرفة، ووجدته يشاهد الأفلام الإباحية.

صعقت الأم لما شاهدته، ولكن تمالكت أعصابها، ولم تشعره بأنها شاهدته، وعرفت، ورجعت إلي فراشها تفكر في حلا لتلك المشكلة الصعبة، وأرادت أن تقوم تكسر شاشة الكمبيوتر لأنه السبب، وأرادت أن تخبر والده لكي يعاقبه، ولكن عادت وقالت لا، ونامت وطلب من الله أن يلهما الصواب.

وفي صباح اليوم التالي وكان الولد يتأهب للخروج من المنزل، طلبت من أن تتحدث إليه قليلا، وقالت له، ماذا يفعل الإنسان إذا كان جائع، فقال لها يشتري طعاما، قالت له، وماذا يفعل إن لم يكن معه نقود لكي يشتري طعاما، وأخذ فاتحا للشهية، فقال لها الابن، هذا رجل مجنون لا محالة، فقالت له، أنت مثل الرجل المجنون، أنت تشاهد هذه الأفلام، وأنت لا تملك المال لكي تتزوج، يكون بحياتك زوجة، هنا وصلت الرسالة للابن، ووعد أمه أنه لا يعود مشاهدة تلك الأفلام مرة أخرى.

ولا تنسى انها محرمة نسال الله الهدايه لكافة شباب المسلمين

" الأم بالفعل هي التي تربي الأجيال، وإن صلحت الأم صلح كل شيء، وصلح حال الأبناء، حسن تصرف الأم، جعلت الابن يري خطأه، ويتركه إلي الأبد".

تصفح المزيد...