معجزة وجود جثة الشيخ كشك على حالتها حتى يومنا هذا!!

اعلان1


الشيخ كشك رحمه الله هو أحد الرجال العظماء في مجال الدين، وهو من الدعاة الإسلاميين الذين خصصوا حياتهم في الدعوة من أجل الله والدين كما أنه لقب في فترات حياته بلقب فارس المنابر حيث كان يلقي الخطب والمحاضرات الدينية وكان يأتي الكثير إليه ليسأله في جميع الـأمور التي تخص الحياة والدين فهو كان من أكثر علماء الدين نفعا وكان الشيخ كشك من الأشخاص الذين رضا الله عنهم وأهداهم حسن الخاتمة حيث توفي الشيخ كشك وهو ساجد وبجانبه القرآن الكريم. وبالرغم من أن الله سبحانه وتعالى لم يخبر أحدا منا على ميعاد موته أو وفاته، ولكن الشيخ كشك قد رأى وفاته قبلها بيوم واحد فقط، فلقد أخبره الله برؤية أثناء منامه وكان قد أخبر بها عائلته قبل وفاته بساعات معدودة حيث رأى الشيخ كشك في منامه أنه رأى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وبجانبه الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه وكان واقف بينهما ومن ثم سقط الشيخ كشك بينهما ومات مباشرة، وعندما قص هذه الرؤيا على عائلته أصيبت زوجته بالفزع والغضب، فصرح لها أنه سعيد برؤيته هذه فهو يتمنى هذه الموتة التي حلم بها. وبالفعل في نفس اليوم وكانت هذه الرؤية فجر الجمعة توضأ وقام وصلى ركعتان وأثناء صلاته توفاه الله وهو ساجدا فنعم حسن الخاتمة، وبعد مرور ثلاثة عشر عاما على دفنه مات أخوه وذهبوا ليدفنوه وما إن فتحوا القبر إلا وجدوا الشيخ كشك كأنه أول يوم له داخل القبر وكان جسده ما زال كما هو، ولا يوجد حوله حشرات ولا أي شيء من التي توجد في المقابر. نصيحة: الإنسان دائما ما تكون خاتمته على الأشياء التي كان مداوم على فعلها كما حدث مع شيخنا كشك الذي كان مواظبا على الصلاة وقراءة القرآن.

تصفح المزيد...