هل تعلم لماذا اختار الله سبحانه وتعالى الغراب ليعلم قابيل كيف يدفن أخيه؟

الغراب هو من الطيور التي لها قيمتها منذ بدء البشرية وهو من الطيور التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم فهو له قيمته ومكانته بين الكثير من أنواع الطيور المختلفة، فجميعنا نعرف قصة قابيل وهابيل التي كانت من أهم القصص القديمة التي دارت بين الأخوين ولقد قصها الله سبحانه وتعالى علينا في القرآن الكريم وهو ما يبين العداوة التي وصل بها الأخوين منذ بدء خلق البشرية، كما أوضح الله سبحانه وتعالى لنا تكليفه لطائر الغراب بالأخص من ضمن مختلف الطيور بتعليم قابيل ابن آدم عليه السلام طريقة دفن جثة أخيه في الأرض على الطريقة الصحيحة والتي لا يزال الإنسان يعمل بها حتى يومنا هذا ولكن هناك بالتأكيد حكمة وراء تكليف الله عز وجل للغراب بالأخص لهذه المهمة العظيمة من دون أنواع الطيور المختلفة. أجريت العديد من الدراسات على طائر الغراب حيث تمكن العلماء في مجال دراسات الحيوان في اكتشاف شيء غريب يتميز به الغراب عن غيره من الكثير من الطيور الأخرى، حيث اكتشف العلماء أن طائر الغراب يتميز بكبر حجم الدماغ وهذا ما لا يتوفر في الطيور الأخرى كما توصلوا أنه من أذكى أنواع الطيور، ويتحلى بالعديد من الصفات التي يسير عليه طائر الغراب، فهو يملك روح العدالة والمحاكمة حيث أكد علم الحيوان على أن الغراب يقوم بعمل محاكمات على شعبه من الغربان الأخرى حيث يصدرون بعض الأحكام على من يخطئ بحق غراب آخر من قبيلتهم أو من يقوم بالاعتداء على طعام طيور أخرى ويقوم جماعة من الغربان وهما الذي عينتهم القبيلة بالتشاور وإصدار الحكم مثلما يحدث مع الإنسان كما أنه يدفن موتاه من طيور الغربان. نصيحة: حكمة الله واسعة فلكل شيء وحرف في كتابه الكريم كان وراءه حكمة بالغة وما زال العلم الحديث يكتشف لنا الكثير ولكن علم الله وحكمته أكبر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *