معجزه في جسد المرأه موجوده في القرأن الكريم سبحااااان الله

المرأة هي من الكائنات الرقيقة التي خلقها الله سبحانه وتعالى وأوصى عليها بالأخص، وذكر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في أحاديث عديدة ضرورة التوصية بالنساء ومعاملتهن المعاملة الحسنة والطيبة والتي تليق برقتهن، والكثير من الرجال لا يضع هذا الكلام...إظهار موضوع معجزه في جسد المرأه موجوده في القرأن الكريم سبحااااان الله

المرأة هي من الكائنات الرقيقة التي خلقها الله سبحانه وتعالى وأوصى عليها بالأخص، وذكر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في أحاديث عديدة ضرورة التوصية بالنساء ومعاملتهن المعاملة الحسنة والطيبة والتي تليق برقتهن، والكثير من الرجال لا يضع هذا الكلام بعين الاعتبار بل ويهين زوجته باستمرار، حتى وصل الحال في الفترات الأخيرة لتسجيل أعلى نسب الطلاق. ولقد أوصى الله عز وجل في كتابه العزيز على ضرورة ترك فترة بعد طلاق المرأة وهي ما تسمى بفترة العدة والتي خصصها الله للمرأة بمدة أربعة أشهر حيث لا يجوز أن تزوج المرأة قبل هذه الفترة ولكن هل علمت السبب الحقيقي وراء ترك المرأة تلك الفترة التي تتجاوز الأربعة أشهر ولماذا خصص الله لها تلك المدة. من رحمة الله بعباده أنه يأمرهم دائما بما فيه خير لهم ولا يكون تحذيره من شيء أو نهيه عنه إلا أن يكون وراءه دافع عظيم وقوي، حيث أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن فترة الأربعة أشهر التي خصصها الله سبحانه وتعالى للمرأة تكون من أجل راحة المرأة، حيث أثبتت الدراسات التي أجريت على مرض سرطان الرحم أن المرأة قد يتأقلم رحمها مع العضو الذكري الخاص بزوجها والذي يتم الجماع بينهما طيلة فترة الزواج ومن خلال هذا التأقلم لا يمكن أن يتم معاشرة المرأة من قبل رجل آخر، حيث أثبتت الدراسات أن دخول عضو غريب على جسج المرأة قبل مرور فترة محددة وهي الأربعة أشهر يجعل المرأة عرضة للإصابة بسرطان الرحم لذلك خصص الله سبحانه وتعالى فترة العدة حتى يتهيأ جسد المرأة للزواج من رجل آخر بدون إحداث أي ضرر على رحم المرأة. نصيحة: جميع ما أمرنا الله سبحانه وتعالى به يكون دائما في صالح الإنسان من أجل الحفاظ على صحته، وجميع ما نهانا عنه يكون وراءه الحكمة في ذلك أيضا.