السورة التى تجلب السعادة والرزق فى كل منزل كما وضح الرسول سبحان الله

الإنسان أصبح عجولا، ودائم البحث عن السعادة في أي مكان، فأنه يريد أن يملك الكثير من المال، وأن يكون سعيد في حياته، والهد الأساسي الذي يسعي إليه هو السعادة، وكيف يستطيع أن يحقق السعادة، ولكن يوجد الكثير من الطرق التي شرعها الله حتى يحقق السعادة التي يتمناها وبأسهل الطرق.

ولقد أوصانا الرسول الكريم محمد(ص)، أن بعدة وصايا من صار عليها استطاع أن يحصل على السعادة في الدنيا، ويفوز أيضا بالجنة وينجو من النار، ومن خلال قراءة بعض من السور القرآنية التي تستطيع أن تحقق ما يحتاجه الإنسان في حياته، حيث أوصانا الرسول(ص)، بقراءة سورة الواقعة، وقال أنها تقوم بجلب الرزق، وتحصد بها السعادة، وتبعد عنك الفقر، حيث انه روي في حديث شريف أن رسول الله قال من قرأ سورة الواقعة، لم يصبه فقر أبدا، وأنه قال على فضلها ليوم القيامة، من يقرأ سورة الواقعة أتي يوم القيامة بوجه مثل القمر في ليلة البدر،

وحث الرسول على تعليم النساء أن يقرأن سورة الواقعة، لأنها تجلب السعادة، وذكرها الرسول في أكثر من حديث، وأن تلك السورة لقبوها بسورة الغني، وذكر في حديث نبوي شريف علموا أولادكم سورة الغني، وهذا التكرار دليل على فضل تلك السورة، وأن قراءتها تجلب الرزق للإنسان، لأن الرزق يأتي من عند الله، وإن الله هو وحده من يملك أرزاق الناس أجمعين، ولكن في وصايا الرسول الخطي التي يجب على الإنسان أن يهتدي بها، وأنه نوه على كل من أراد أن يحظي بالسعادة في الحياة، وأن يرزقه الله الرزق الحلال، عليه بحفظ وقراءة سورة الواقعة، فأنها خير له في الدنيا، ويفوز بها في يوم القيامة عندما يأتي بوجه مثل القمر في ليلة بدر.

" إن في سور القرآن كل ما يحتاجه المسلم في حياته، والتي تجعله صافي النفس، ويفوز بالجنة وينجو من النار".

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *