معجزة الرسول صلي الله عليه وسلم التي أثبتها العلماء الأمريكان بعد أن انفاق 100 مليار دولار! شاهد هذه المعجزه

يوجد الكثير من معجزات الرسول محمد صلي الله عليه وسلم التي حيرت العالم العربي والغربي، ومن أحدي المعجزات هي معجزة القصة التي حدثت مع النبي صلي الله عليه وسلم، وحدثت في يوم بدر، عندما قالوا الكفار للرسول (ص)، إذا كنت صادقا شق لنا القمر إلي فرقتين، وفي المقابل، سيصدقونه ويوفون بوعدهم بالإيمان بالله، وهنا ناجي الرسول ربه متسائلا، أن يعطيهم ما طلبوه.

وبالفعل أنشق القمر على الجبلين الصفا والقيعان، وشاهدوا الحراء، وقالوا في البداية انه سحر، ولكن قالوا كيف يسحر الناس أجمعين، وما تضاربت الأقوال من أبو جهل والكفار، أنزل الله آياته المحكمات والتي أثبت القصة، والتي كانت بدايتها( اقتربت الساعة وأنشق القمر).

وقد صرح الدكتور زغلول النجار في أحدي الندوات في جامعة بريطانيا، عن حادثة انشقاق القمر على يد رسول الله، وأن واحد من الأجانب أراد أن يقوم بتفسير القرآن باللغة الإنجليزية، ولكنه فتح المصحف وقرأ سورة القمر وقام بغلق المصحف؟ وتساءل هل ينشق القمر؟، ولم يفتح المصحف مرة أخري.

وحدث في يوم كان يتابع أحدي البرامج التليفزيونية ورأي أحد العلماء يعتب على أمريكا أنها تقوم بصرف المبالغ الكثيرة على مشاريع غزو الفضاء، في حين أن كثير من الفقراء يحتاجون تلك الأموال، فرد قائلا: حتى يعرفون ممن يتكون ذلك القمر، ووجدوا بعض من الصخور المتحولة، وهي ناتجة عن اصطدام القمر وقت الالتحام، وهنا كانت الصدمة.
حيث قام العالم البريطاني ليهتف، لقد قامت أمريكا بصرف الكثير من المليارات، حتى تعرف شيء عن معجزة لرسول الله صلي الله عليه وسلم، وحتى يؤكدوا على
أن دين الإسلام هو الحق.

" إن الله ورسوله هي الحقيقة الواحدة التي لابد من أن يعيها الإنسان، وإن معجزات الرسول (ص) تفوق العلم، وإن نفق عليه مليارات العالم بأسره".

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *