كان يري والدته تحترق فى المنام لمده سنوات طويله والسبب صادم

اعلان1


عندما يعبد الإنسان الله حق عبادته يظل يعبد الله وهو يدرك ان الله سبحانه وتعالي يراه في كل وقت وحين ورغم انها حقيقة مؤكدة يعلمها الجميع إلا ان هناك من يتبع هواه والشيطان ويقوم بالكثير من العادات السلبية ولا يدرك كم ستكون عاقبتها وخيمه يوم القيام يوم الحساب ، ولنذكر حادثة ابنة بائعة اللبن عندما طلبت منها والدتها إضافة الماء إلي اللبن ليزيد كميته وتستطيع بيعه بثمن اكبر وقالت والدتها له ان عمر لا يرانا فقالت الإبنة إن رب عمر يرانا ، وعندما جاء أحد الصحابة إلي راعي غنم وطلب منه أن يبيع له بعض الأغنام فأخبره الراعي انها ليست ملك له فقال اخبر صاحبها انها هربت منك فقال له الراعي وماذا سأخبر الله يوم القيامة أنه رغم بساطتهم فقد عرفوا الله وعبدوه حق عبادته ولكن احداث قصتنا تدون حول تلك الزوجة التي جاء بها زوجها ليتزوجها بعد موت زوجته الاولي لترعاه وطفله الصغير وعندما انجبت الزوجة طفل أخر كان تعطي لطفلها كوب كامل من اللبن بينما تضع لابن زوجها نصف الكوب لبن والنصف الأخر ماء ليشتد عود صغيرها عن عود اخيه ونسيت ان الصحة والمرض بيد الله عز وجل وعندما وافتها المنية رأها ابنها في المناء وهي تحترق في النار نصف جسدها محترق فيظل يبكي ويدعوا الله لها بالرحمة من العذاب وظل هذا الحلم المفزع يراوده طوال ثماني سنوات وظل يدعوا لأمه بالرحمة ولكنها جاءته بالحلم وهي مبتسمة فسألها لما يا أمي كنت تحترقين بالنار وكنت تبكين فقالت انه عقاب الله لي علي كوب اللبن وتذكر الابن ما كانت تقوم به امه وهو صغير من تفريق بينه وبين شقيقه من الأب وقد نسيت ان الله يري ما تقوم به ويجب علينا جميعا أن نراعي الله في كل أفعالنا ونتقي الله في أنفسنا لنحظي بالحياة السعيدة في الدنيا ورضا الله وجنته في الأخرة .

تصفح المزيد...