تعرف على أشهر المحاولات لسرقة جسد سيدنا محمد منذ وفاته!

لا شك وأننا جميعاً ندرك أن هناك من الأشياء لها قدسيتها الخاصة التي لا يجب لأي شخص من الأشخاص أن يخترق تلك الخصوصية وإلا كان من الخارجين عن المألوف ويقع عليهم اللوم الشديد، والله أمرنا وحث علينا بأن نعطي لكل شيء قدسيته كما أن هناك أشياء لا يجب العبث بها ومن ضمن تلك الأشياء هي قبر الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم الذي يعتبر من أكبر المقدسات التي لا يجب لأحد أن يخترقها أو يتعدى عليها، وعلينا أن ننفذ هذا الشيء جميعاً، ولكن كانت هناك بعض المحاولات من قبل بعض الأشخاص الذين حاولوا اختراق تلك القدسية وفتح قبر النبي عليه أفضل الصلاة وأتم السلام والتي باتت بالفشل جميعهاً، ونحن سنقوم بعرضها وقصها عليكم الآن من خلال الآتي حتى تتعرفوا على ما حدث وتأخذوه عبرة لمن يعتبر. حاول العديد من الأشخاص أن يقوموا بسرقة جسد النبي محاولات عديدة وأول من قاموا بذلك كان الفاطميون والرومان، حيث أن النبي مرده في الحجرة الشريفة ويوجد بجانبه أبو بكر الصديق والفاروق عمر بن الخطاب وأمنا عائشة رضي الله عنهما جميعاً وأرضاهم، ومن ضمن تلك المحاولات كانت عندما أمر الحاكم بأمر الله جندي له بأن يحصل على جسد النبي وكان ذلك في القرن الخامس هجرياً ولكن تلك المحاولة فشلت كغيرها من المحاولات حيث أرسل الله رياح عاتي زلزلت الأرض والمرة الثانية قام الحاكم بإرسال أشخاص ليقوموا بالحفر ولكن انتهى مصيرهم بالقتل حينما كشفهم الناس. يجب على شخص أن يحترم قدسية الأشياء من حوله وخاص تلك التي هي واضحة لأن نهايتها غير مرضية عليه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *