يحرق نفسه لكى لايتبع الشهوة قصه واقعيه اغرب من الخيال

اعلان1


نحن في تلك الأيام نفتقر الى حسن الخلق التي قد ميز بها الله سبحانه وتعالى رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ثم نحن من بعده لأننا مسلمين ونسير على نهجه فنسمع كثير عن حوادث الزنا وكأنها أمر طبيعي دون الخوف من الله سبحانه وتعالى وللأسف حتى وسط المحارم كأننا في معصيتنا قد بلغ بينا الفجور فأين نحن من تعاليم ديننا بحفظ الفرج والبعد عن الزنا وهو من أشد الكبائر ؟ نتطرق اليوم إلى قصة شاب نادرا مانجدها تمسك بدين الله فعصمه الله وتلك تفاصيلها

تبدأ القصة عن فتاة ضلت الطريق إلى مدرستها ولم تلحق بأتوبيس مدرستها فظلت تسير حتى حل عليها الظلام فلم تجد وسيلة الا أن تشوف مكان تحتمي به حتى الصباح فوجدت كوخ صغير فطرقت بابه فوجدت أن من يسكنه شاب يعيش بمفرده فروت له ماحدث لها فقال للفتاة أن المكان صغير يعتبر كغرفة واحدة ثم فكر فقسم المكان بحبل وبات هو في أخر الغرفة وترك لها سريره بالمكان الذي به السرير وكان لدى الشاب شمعة فأشعلها طوال الليل ومن وقت لآخر يحرق إصبع من أصابعه ولم يذق طعم النوم وأيضا الفتاة كانت قلقة للغاية من الشاب وكانت تبكى دون أن يشعر حتى أتى الصباح فسألته عن حرق أصابعه فقال لها أنا من كنت كل حين أحرق أحد أصابعي . فأنصرفت الفتاة وحكت لوالدها ماحدث ثم بعد ذلك آتى والد الفتاة إلى الشاب على أنه عابر سبيل ثم سأله عن سبب حرق أصابعه فحكى له القصة وقال كلما كان الشيطان يوسوس لي أن أقترب من الفتاة كنت أحرق أحد أصابعي حتى أذكر نفسي بغضب الله ونار جهنم ثم بعد ذلك أعجب والد الفتاة بصلاح هذا الشاب وزوجه إبنته لدينه وخلقه .

تصفح المزيد...