أم تحبس ابنتها في صندوق خشبي لكى تحميها اغرب ما تراه !

نشرت مواقع التواصل الاجتماعى مقطع فيديو لفتاه استراليه تدعى استيفانى فى مرحلة المراهقه حيث ان عمرها لا يزيد عن السابعه عشر عاما تعيش حياتها داخل صندوق خشبى وذلك نقلا عن احد الصحف الامريكيه وهذا الامر الذى دعا النشطاء والحقوقين يغضبون...إظهار موضوع أم تحبس ابنتها في صندوق خشبي لكى تحميها اغرب ما تراه !

نشرت مواقع التواصل الاجتماعى مقطع فيديو لفتاه استراليه تدعى استيفانى فى مرحلة المراهقه حيث ان عمرها لا يزيد عن السابعه عشر عاما تعيش حياتها داخل صندوق خشبى وذلك نقلا عن احد الصحف الامريكيه وهذا الامر الذى دعا النشطاء والحقوقين يغضبون ويبحثون عن هذه الفتاه لمساعدتها

ولكن كانت المفاجئه الصادمه عندما علم هؤلاء ان من يقوم بحبس هذه الفتاه هى والدتها التى انجبتها وليست والدتها بالتبنى كما انتشر وانها تقوم بذلك لحمايه ابنتها الغاليه من ان تقوم باى شئ من شانه ان تؤذى به نفسها او احد اخوتها او الخدم وذلك بعد ان حاولت الانتحار ما يقارب اثنى عشر مره باستخدام الادوات المتواجده حولها ويرجع السبب فى حاله استيفانى التى وصلت اليها هو تعرضها لحادث اغتصاب جنسى فى مرحله طفولتها اثر عليها بالسلب مما جعلها تكره الحياه وتحاول التخلص من نفسها بالانتحار اكثر من مره وايضا تحاول ايذاء كل من يحاول التقرب لها من افراد اسرتها وقد عرضتها على طبيبه نفسيها والتى نصحت الام بتوفير لها الحمايه الكامله حتى نهايه فتره العلاج والتأهيل النفسى وبناء على ذلك قامت الام بصنع صندوق خشبى كبير مبطن بالفرو ووضع فى داخله سرير صنع خصيصا لاستيفانى بالاضافه لبعض الالعاب التى تحبها التى ليس من مكونات صنعها اى مواد من شأنها الاضرار بستيفانى والمحزن ان استيفانى ليست الوحيده من بنات جيلها ولا الاخيره التى تدمرت حياتها بسبب الاعتداء عليها فى مرحله الطفوله فلابد ان نعاقب كل من تسول له نفسه ان يعتدى جنسيا بالاخص على الاطفال عقاب رادع من شأنه يردع ويقلل هذه الظاهره البشعه التى لاتنم عن اى احساس بالادميه