كانت ابنته تغرق امامه ورفض ان ينقذها والسبب غريب جداا

يؤدي العوادم المنبعثة من السيارات والمصانع إلي زيادة ارتفاع درجة الحرارة من عام لاخر وعندما يشتد حر الصيف وترتفع درجة الحرارة يسرع معظم الناس الي الشواطيء والمصايف للتمتع بالجو المعتدل والحرارة اللطيفة بعيدا عن ازدحام المدن وليقضوا وقت الصيف والاجازة الصيفية بعيدا عن أماكن سكنهم رغبه في الحصول علي قسط من الراحة الجسدية والنفسية . وغالبا ما تكون يقضون الأجازة في المدن الساحلية والتي تتمتع بجو لطيف نظرا لاقترابها من البحر الذي يمتص الحرارة ببطء ويفقدها ببطء مما يؤدي غلي اعتدال الحرارة معظم أوقات اليوم فيساعد علي الإسترخاء والراحة . ولكن غالبا ما يتمسك بعض البشر بالكثير من المعتقدات الخاطئة التي تؤثر علي حياتهم وحياة من يعيشون بالقرب معهم تأثيرا سلبيا وقد تصل خطورته احيانا غلي فقد الحياة ، وفي احد المصايف حدثت قصة غريبة أدهشت كل من عرفها وقد انتشرت علي كثير من التواصل الإجتماعي مع سؤال غريب هل يوجد ما هو أغلي من الحياة لنحافظ عليه ؟ في مدينة دبي بدولة الإمارات العربية وعندما كانت احد الأسر تقضي عطلة الصيف في احد المصايف تعرضت فتاة شابة للغرق وعندما هم رجال الإنقاذ بمحاولة إنقاذ الفتي منعهم والد الفتاة من الإقتراب من ابنته او محاولة إنقاذها وهو تصرف غريب من نوعه بل يعد تصرف مجنون وقد تسبب في غرق الفتاة وسط ذهول كل الموجودين بالشاطيء من تصرف الأب الغير مفهوم ؟ ولكن ما السر الغريب الذي جعل هذا الأب يفضل موت ابنته الشابة علي قيام رجال الغنقاذ بإنقاذها ؟ علي الرغم من اشتهار مدينة دبي بالرقي الثقافي والإجتماعي وإزداها السياحة بها طوال شهور السنة ؟ لقد وجد الأب ان موت ابنته أفضل من اقتراب أحد الرجال منها ولمس جسدها بغرض إنقاذها ، فدفعت الفتاة حياتها ثمنا لعقلية والدها الرجعية ولا حول ولا قوة إلا بالله .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *