امر عجيب زوجه لا تنام مع زوجها والسبب غريب

  خلق الله سبحانه وتعالي حواء لتكون سكن لأدم ، ونزل الشرائع والقوانين التي تنظم العلاقة بين الرجل والمراة من حقوق وواجبات بما يضمن استمرار هدوء العلاقة الزوجية بينهما في سعادة ومودة وتراحم .وتحلم كل فتاة بارتداء ثوب الزفاف الجميل...إظهار موضوع امر عجيب زوجه لا تنام مع زوجها والسبب غريب

  خلق الله سبحانه وتعالي حواء لتكون سكن لأدم ، ونزل الشرائع والقوانين التي تنظم العلاقة بين الرجل والمراة من حقوق وواجبات بما يضمن استمرار هدوء العلاقة الزوجية بينهما في سعادة ومودة وتراحم .وتحلم كل فتاة بارتداء ثوب الزفاف الجميل وتكوين اسرة سعيدة وإنجاب أطفال من زوجها وشريك حياتها الذي سيختارها من بين ألاف الفتايات ويخبر الجميع انها وحدها من استطاعت ان تملك لبه وتشغل تفكيره ، كما يحلم الرجل بفتاة رائعة الجمال تبهره بحسن خلقخا ورجاحة عقلها وقدرتها علي احتوائه ليجد عندها الراحة والسكن بعد عناء يوم شاق . ولقد حرص الرسول الكريم ص الله أن يعلمنا اختيار الصديق الصالح ليكون المعين لنا في رحلة الحياة وطاعة الله فالمرء علي دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ، ولكن قد تخدعك المظاهر الخارجية فبدلا من اختيار القرب من الصديق المحب لك تقترب ممن يظهر لك المحبة ويضمر في داخله الشر ولانه قريب منك قد يقوم بالعديد من الكوارث التي تهدم حياتك دون ان تدري بذلك . وتدور احداث قصتنا عن قيام داعية إسلامية بإلقاء محاضرة عن الصدقة وفضلها فما كان من السيدات إلا أن تبرعوا بما معهم من نقود ولكن أصرت إحداهن بالتبرع بعقد ثمين كصدقة وعندما راجعتها الداعية في ذلك لانه غالي الثمن ولكنها أصرت علي التبرع به؟ وبعد فترة ذهبت الداعية لأحد تجار المجوهرات لبيع القرط وتوزيع ثمنه علي الفقراء والمحتاجين وعندما قام التاجر فك الفصوص وجد بداخلها بعض الشعر والأظافر فاخبر الداعية عن ذلك وعندما جاءت السيدة لحصة الدرس مرة أخري اخبرت الداعية انها ظلت لا تنام مع زوجها فترة طويلة وعندما تبرعت بالعقد عادت حياتها كسابق عهدها فاخبرت الداعية بعثورها علي الشعر والأظافر فتعجبت السيدة لانه كان هديه من أعز صيقاتها والتي لم تعلم انها عدو متخفية