سجدة السجدة الاخيرة بفستان زفافها بساعات وبعدها توفت يا الله !

سجدة السجدة الاخيرة بفستان زفافها
كل شاب وفتاة يحبان بعضهم البعض يتمنيان فى النهاية بيت وأمان واستقرار اسرى , و قضاء اجمل الاوقات مع بعضهم البعض , حيث يبدء لقائهم بنظرة ثم حب , ثم لقاء العمر و هى ليلة الزفاف التى يعيشان من أجلها فهى بداية دخولهم الى الحياة الجديدة والاسرة السعيدة و الذرية الصالحة , فبدءت بالفعل العروس بدعوة كل الاصدقاء و الاقرباء و الجيران حتى يشاركها الفرحة و يدعماها فى هذا اليوم السعيد , أما العريس قام بالتحضير للزواج فقام بالاشراف على معدات اليوم السعيد و قام بالتأكد من أن كل شئ على ما يرام و اليوم يمضى بشكل جميل .
و بعد ذلك قام العريس بإتصال لعروسه ليطمئن عليها , و يؤكد لها من أن كل شئ على ما يرام , و أكد لها أنه سيكون الزوج الصالح و هى ستكون الزوجة الصالحة التى تعين زوجها على طاعة الله و لا تعصى له أمراً مادام فى طاعة الله , و كأنهم يؤكدان لبعضهم من أن هذا هو الإتصال الأخير , ثم أغلق الهاتف سوياً و بعد ذلك قالت أم العروس يا ابنتى هيا لتكملى وضع الزينة الخاصة بالعُرس , و فى هذه الأثناء يأذن المغرب فتأبى الفتاة أن تكمل ما تبقى من الزينة الخاصة بالعُرس و تقول أنا ذاهبة لأصلى صلاة المغرب حتى يبارك الله لي فيما أعطانى من نعم .

و بالفعل ذهبت العروس لتصلى صلاة المغرب فهى تصلى فى الغرفة و فى الخارج ينتظرها الجميع بتلهف حتى تكمل زينتها ويتم زفافها على من أحببته فى الله , و لكن هى أحبة أن يتم زفافها فى الجنة هى أحبة لقاء الله و لايوجد أفضل من لقاء الله فقد ماتت وهى ساجدة بين أيد الله هذه هى الزفة الحقيقية هذه هى حسن الخاتمة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *