كارثه احذرواا تزوجها بعد حب على الفيس بوك وصديقه تقمص دور المأذون !!!

اعلان1


ينتشر في مجتمعنا العديد من قصص الحب الجميلة المؤثرة التي تجعلنا نتأثر بها بشكل كبير ونتسأل هل هذا الحب مازال موجود وهل يوجد من يتمسك بحبيبه ويحارب كل من حوله للوصول اليه فهناك رجال يكون رمز للوفاء والشهامة فيكونوا رجال بمعني الكلمة ويعتبوا البنت مثل اختهم فلا يخدعوها باسم الحب ولكن يحافظوا عليها ولكن بمجتمعنا اختفت معاني الرجولة واصبح هناك الشباب المستهتر الذي لا يحافظ علي الفتاة ويلعب بمشاعرها ويوهمها بمفهوم الحب وينهي حياته للأسواء الاحوال والينا احد القصص

 وهي عن فتاة تدعي ريهام وقعت في فخ حب شخص يدعي محمود تعرفت عليه عن طريق الفيس بوك في احدي غرف الدردشة ودار الحديث بينهما حتي تقدم واصبح حب وبعد علاقه استمرت 6 شهور طلب منها ان يتقدم الي والدها فذهب الي منزلها ووافق ابيها علي اتمام الزواج وتم الزواج بينهما وبعد مدة لا تتجاوز الشهرين اذا به يهرب ويتركها بعد ان علمه انها حامل ويترك لها ورقه مكتوب بها ان الزواج الذي تم بينهما عرفي وليس شرعي

وان من قام بدور المأذون صديق له فانصدمت ريهام فيما حدث لها والنصب الذي تعرضت له وقالت الاسرة ان تم خدعاها وان سبب زوجه منها هو سداد الديون التي تراكمت عليه هو ووالدة فيجب التأني في اختيار شريك الحياة وعدم التسرع حتي لا نندم ونظلم اطفال ليس لهم ذنب في ذلك ولا تتهاون ريهام في حقها فذهبت الي المحكمة مطالبه بحقها منه وان تم خداها ويجب محاسبته من القانون وهذه التجربة تعتبر درس لمعظم الفتيات ان لا ينخدعوا في الشباب الذين يتحدثون معهم من وراء الشاشة لان مواقع التواصل الاجتماعي اصبحت منتشرة بشكل كبير

تصفح المزيد...